علاج القذف المبكر عند الرجال دليل كامل 100%

 

القذف المبكر و علاجه عند الرجال

 

يعتبر القذف المبكر من المشكلات الجنسية الشائعة بين الرجال ، ويقصد بها قذف المنى خلال وقت وجيز وعدم التحكم فى وقت القذف ، مما يتعارض مع وصول الطرف الآخر إلى مرحلة الإشباع الجنسى ، بما يمثله من مشكلات قد تؤثر على العلاقة بين الطرفين. , و لذلك الرجل عادة مايصل إلى الذروة الجنسية أسرع مقارنة بالمرأة ، مما يمثل تهديدا مباشرا لإستمتاع كلا الطرفين بالعلاقة ، لذا ينصح بالحرص على أن يصل كلا الزوجين معا لمرحلة الإرواء والإشباع الجنسى ، ويعتبر القذف المبكر التهديد الأكبر الذى قد يحول دون إتمام هذا الأمر ، لذا وجب التعامل معه سريعا وبشكل فعال .

 

وتشير الدراسات الطبية إلى أن إدمان العادة السرية يمثل السبب الرئيسى الأول للإصابة بسرعة القذف ، لكن توجد عدة أسباب أخرى ، لعل أهمها ما سنتطرق اليه تباعا .. تابع القراءة ..

 

من أهم اسباب القذف المبكر

بالإضافة للسبب الرئيسي السابق ذكره (الإدمان على الاستمناء) او ما يسمى بالعاده السرية فهنالك في الحقيقة عدد من المسببات الأخرى التي تعمل على زيادة أو تفاقم مشكلة القذف المبكر لدى الرجال اليك اهمها:

 

  • وجود نقص فى هرمون السيروتونين بالجسم .
  • حدوث بعض الإضطرابات الهرمونية ، مثل نقص هرمون الغدة الدرقية ” هرمون الثيروكسين ” .
  • بعض الأمراض المزمنة التى تؤثر على الأعصاب أو الأوعية الدموية كداء السكرى & داء التصلب المتعدد .
  • إدمان المخدرات أو الإفراط فى المشروبات الكحولية .
  • وجود إصابة مباشرة فى الحبل الشوكى .
  • إلتهابات البروستاتا .
  • الإصابة بالخوف أو التوتر الناشئ عن الخوف من إرتخاء القضيب ، مما يؤدى بالفعل إلى إرتخاء القضيب .
  • التعرض لمشكلات نفسية تؤثر على الحالة النفسية والجسمانية .
  • وجود مشكلات زوجية بين الطرفين .

 

 

على ماذا يعتمد علاج القذف المبكر؟

ويعتمد علاج سرعة القذف فى المقام الأول على إيجاد العامل المسبب ثم التعامل معه بطريقة منهجية سليمة ، لكن فى نفس ذات الوقت يجدر بنا الإشارة إلى أنه وعلى عكس ماهو شائع لايعتبر الخيار الجراحى هو الخيار المفضل فى هذا الأمر ، كما يفضل عدم اللجوء إلى إستخدام العقاقير إلا فى أضيق الحدود ، صحيح أنها قد تعطى نتائج طيبة ، إلا أنها تتسبب غالبا فى العديد من الأعراض الجانبية التى يصعب التعامل معها ، وعموما تظل هناك طرق متعددة يمكن من خلالها علاج سرعة القذف

ويتميز علاج القذف المبكر بالتنوع و وجود أكثر من آلية يمكن إنتهاجها للتغلب على هذا الأمر ، لذا ومن خلال السطور القليلة القادمة ، سنقوم بتسليط الضوء على أهم هذه الحلول العلاجية .

 

اساليب شائعة لعلاج القذف المبكر

 

أولا: إستخدام الواقى الذكرى

حيث أن إستخدامه يقلل من قوى الإحتكاك ، وبالتالى إنخفاض معدل الإستثارة للنهايات العصبية الموجودة بالقضيب ، مما يؤخر من سرعة القذف إلى حد لا بأس به, يعتبر إستخدام الواقى الذكرى أثناء ممارسة العلاقة الجنسية من الطرق العلاجية الميكانيكية الفعالة ، فالواقى الذكرى المصنوع من مادة مطاطية من شأنه أن يقلل من حساسية النهايات العصبية الموجودة بجسم القضيب، الأمر الذى يؤخر من عملية الإستثارة الكاملة لهذه النهايات العصبية ، والتى بدورها تستحث المنطقة العصعصية من الحبل الشوكى على إنقباض الحويصلة المنوية وخروج المنى.

 

ثانيا: إستخدام بعض الأدوية المخدرة الموضعية

و التى تتوافر فى الصيدليات فى صورة كريمات أو رشاش إسبراي : حيث تقلل من الإحساس مما تؤخر من سرعة القذف ، لكن يجدر بنا توخى الحذر حيث أن الإفراط فى إستخدام هذه الأدوية قد يتسبب فى ضيق الأوعية الدموية المغذية للقضيب ، وبالتالى يؤدى بصورة عكسية إلى إرتخاء القضيب ، لذا ينصح فى حالة اللجوء إلى هذا الخيار ، أن يكون تحت إشراف طبى متخصص و يتم استعمال هذه المستحضرات من خلال وضع المخدر على جسم القضيب قبل 10 – 15 دقيقة من القيام بالعملية الجنسية ، وتجدى هذه الطريقة نفعا كبيرا بنفس آلية إستخدام الواقى الذكرى ، حيث تؤخر من حدوث القذف من خلال تقليل الشعور والإحساس.

 

ثالثا: تناول أقراص مضادات الإكتئاب

تتميز مضادات الإكتئاب بأنها تؤخر من ردة فعل الجهاز العصبى بوجه عام ، لذا وبناء على هذا فإن إستخدام مضادات الإكتئاب من شأنها أن تؤخر من الإستثارة العصبية للمستقبلات الحسية الموجودة بالقضيب ، الأمر الذى يؤدى إلى حدوث الإثارة الجنسية ، وبالتالى إطالة مدة العلاقة الجنسية والقضاء على القذف المبكر بصورة نهائية ، وعموما ينصح بإستخدام مضادات الإكتئاب تحت إشراف طبى متخصص ، كذلك ينبغى التوقف تماما عن تناول هذه الأدوية فى حالة ظهور أى أعراض جانبية غير مرغوب فى حدوثها .

رابعا: اللجوء إلى أوضاع جنسية تؤخر من سرعة القذف

قد أشارت الدراسات الطبية التى أجريت فى هذا الشأن إلى أن الأوضاع التى يكون فيها الرجل أعلى المرأة ، عادة ماتؤدى إلى سرعة القذف ، لذا وجب تجنبها والإبتعاد عنها ، فى حين أن الأوضاع التى تتضمن وجود المرأة أعلى الرجل عادة ماتؤخر القذف لديه ، كما أنها تسهم فى وصول المرأة إلى الإشباع الجنسى على نحو أسرع ، مما يحقق المنفعة لكلا طرفى العلاقة .

 

خامسا: الخضوع للعلاج الهرمونى

اشرنا فى مقال سابق أن هرمون السيروتونين هو بمثابة المايسترو الذى ينظم العملية الجنسية ، فمن خلال هذا الهرمون يتم تثبيط عملية القذف على نحو متكرر أكثر من مرة ، والحيلولة دون قذف المنى حتى تكرار عملية الإستثارة العصبية عدة مرات ، والوصول إلى مرحلة الإشباع الجنسى .. لكن أحيانا وفى حالات نقص هرمون السيروتونين بالجسم ، فإن الإستثارة الجنسية الأولى عادة ما تؤدى إلى حدوث قذف المنى خلال ثوانى معدودة ، ويتم التعامل مع مثل هذه الحالات من خلال إعطاء مركبات تحتوى على كميات محددة من هرمون السيروتونين ، بدرجة تضمن وجوده بالجسم وفق المعدلات التى تساعد على إطالة العملية الجنسية ، والقضاء على سرعة القذف .

سادسا: الخضوع لجلسات العلاج النفسى والسلوكى

ولاسيما إذا كان العامل المسبب لسرعة القذف نفسى فى المقام الأول ، كذلك لا مانع من الحصول على إستشارة زوجية للطرفين فى حالة وجود أى مشاكل زوجية من أى نوع ، فالتحدث عن هذه الأمور وحلها له مفعول السحر فى القضاء تماما على مشكلة القذف المبكر .

 

سابعا: العلاج بإستخدام الطب البديل :

و الذى يعتمد بصورة رئيسية على الأعشاب وبعض أنواع من الأغذية ، مثل العسل الأبيض ، الزنجبيل ، التمر ، الثوم ، المكسرات & المأكولات البحرية .. وينصح بإستخدام هذه الطريقة كعلاج مكمل ، بحيث لايستخدم بصورة حصرية فى علاج القذف المبكر .

 

ثامنا: التحكم بسرعة القذف:

ويتم هذا من خلال التدريب المستمر ، حيث ينصح بالتوقف والضغط على منطقة أسفل القضيب بمجرد الشعور بإقتراب قذف المنى ، كذلك يمكن أداء تمرينات كيجل بصورة دورية مستمرة ، بهدف تقوية عضلات العانة والحوض ، الذى يجدى نفعا فى حالات كثيرة من القذف المبكر .

 

تاسعا: الخيار الجراحى :

و لايتم اللجوء إليه إلا فى حالة فشل كل الطرق الأخرى ، حيث يتم إخضاع المريض لعملية جراحية ، يتم فيها قطع أحد الأعصاب التى تصل القضيب ، وذلك بهدف تقليل إحساس القضيب أثناء الإنتصاب ، وبالتالى تأخير القذف الذى يحدث بصورة مبكرة .. ويعيب هذا الخيار أن نسبة نجاحه ليست عالية ، فضلا عن أن هذا الأمر قد يؤدى إلى آثار سلبية قد تؤدى فى نهاية المطاف إلى العجز الجنسى وعدم القدرة على حدوث الإنتصاب .

 

عاشرا: اللجوء إلى تمارين كيجل

وهى تمرينات صممت فى بادئ الأمر للنساء بهدف تقوية عضلات الحوض ، وكان ينصح بممارستها عقب الولادة الطبيعية والتعافى من هذه المرحلة .. لكن لاحقا أشادت الدراسات الطبية بهذه التمرينات للرجال كذلك ، بل وأكدت أنها من التمارين الفعالة التى يمكن إستخدامها لعلاج مشكلة سرعة القذف لدى الرجال ، حيث تستهدف هذه التمرينات عضلات منطقة العانة ، فضلا عن عضلات أرضية الحوض والتى يقصد بها العضلات الموجودة بين فتحة الشرج والخصية ، حيث أن التحكم فى هذه العضلات من شأنه أن يساعد بصورة رئيسية مباشرة فى التحكم بقذف المنى .

ولعل أفضل موقف يمكن من خلاله تحديد هذه العضلات والتعرف عليها هو أثناء عملية التبول ، حيث أن هذه العضلات هى المسئولة عن التوقف الإجبارى لنزول البول فى وسط عملية التبول ، عندها فقط ستشعر بهذه العضلات ، ويمكنك أداء هذا التمرين فى بادئ الأمر من خلال إيقاف عملية التبول أكثر من مرة ، لكن لاحقا يمكنك أداء التمرين سواء أثناء التبول أو فى الأوقات العادية .. ولاننكر أن التعرف على هذه العضلات ومعاودة التعرف عليها وتمرينها ليس بالأمر السهل ، بل على العكس تماما ، إذ قد تتعرض للعديد والمزيد من الإخفاقات ، لكن مع التمرين المستمر ستتمكن من تحديد هذه العضلات ، وستصبح قادرا على السيطرة عليها بشكل كامل ، وبالتالى تأخير عملية القذف ، وعلاج القذف المبكر بصورة نهائية . و موقع ساعة لتأخير القذف يوفر برنامجا يعتمد على دراسة طبية لتأخير القذف حيث بلغ عدد المشتركين في هذا البرنامج ما يزيد عن 500 شخص

 

أحد عشر: إستخدام عقاقير علاج ضعف الإنتصاب

و هى التى تحتوى على مركبات ” السلدينافيل ” أو مايعرف بإسم ( الفياجرا ) ، حيث أن هذه العقاقير تعمل على زيادة التدفق الدموى للأوعية الدموية المغذية لجسم القضيب ، مما يسمح بإطالة مدة الإنتصاب وتأخير عملية قذف المنى قدر الإمكان .. وينصح بإستخدام هذه الأدوية تحت إشراف طبى متخصص ، مع ضرورة معرفة أن هذه الطريقة لاتتناسب إطلاقا مع مرضى القلب أو الذين يعانون من ضيق بالأوعية الدموية .

 

اثنى عشر: طريقة ماسترز & جونسون

و هى طريقة يتم التدريب عليها بهدف تأخير حدوث عملية القذف ، صحيح أنها تكون صعبة التطبيق فى البداية ، لكن مع التعود والتدريب المستمر فإنها تحقق نتائج مبهرة .. وتتلخص هذه الطريقة فى الضغط على مقدمة القضيب لمدة 3 – 5 ثوانى عند الشعور بإقتراب قذف المنى ، ثم معاودة الأمر عدة مرات قبل حدوث عملية القذف بصورة نهائية ، وعلى الرغم من نجاح هذه الطريقة لدى قطاع عريض من الناس ، إلا أنه يجدر بنا الإشارة إلى أن المعظم قد لايرحبون باللجوء إلى هذه الطريقة ، نظرا لأنها تتضمن إيقاف العملية الجنسية على نحو متكرر ومتقطع والحيلولة دون حدوثها على نحو مستمر ، مما يقلل من درجة الإستمتاع الجنسى .

 

موقع ساعة

البرنامج المتخصص بتقنيات التحكم بوقت القذف

اشترك الآن

5 thoughts on “علاج القذف المبكر عند الرجال دليل كامل 100%

  1. Pingback: علاج القذف السريع بالصور : الدليل النهائي

  2. Pingback: علاج سرعة القذف بالأعشاب - آخر الدراسات

  3. Pingback: اطعمة لعلاج سرعة القذف - تقرير كامل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

اشتراك جديد بالبرنامج!
error: Content is protected !!